الخميس، 25 يونيو، 2015

نصائح لمراقبة والديك صحياً بعد الخمسين

بداية، قد لا يكون والداك مرضى ولكن الكثير منهم في هذا السن يحتاجون الى رعاية طبية وإن كانت تحت بند الحرص والاحتياط، هذه ملاحظات أود مشاركتها معكم بناء على ملاحظاتي خلال مراجعات والدتي طوال السنوات الماضية.

1- عندما تعتقد ان والداك أو أحدهما بحاجة الى فحص طبي، اعرض عليهم ذلك بأسلوب لطيف، الوالدان في هذا السن غالبا ما يرفضون فكرة العلاج او الفحص لحاجز نفسي هو عدم الحاجة إلى أهتمام احد أو رعايته، تقبل ذلك بصدر رحب وحاول بالحسنى أن تتم ذلك ما استطعت، ستواجه رفضا قاطعا ولكن لا تيأس ففي النهاية غالبا ما يتجاوبون.

2- ابحث واستقص واسأل عن الطبيب الأفضل في المجال المطلوب، قد لا تعرف الكثير ولكن يمكنك سؤال طبيب تثق به ولو من مجال آخر، فالأطباء يعرفون بعضهم ويختصرون عليك الكثير للوصول الى طبيب ممتاز.

3- لا تستخسر مالك في والديك، إذهب الى الطبيب الأفضل ولو كان ذلك مكلفا، لا يوجد من هو أغلى من والديك.

4- عندما تذهب بأحد والديك الى الطبيب، اصطحب واحدا أو اكثر من اخوتك او أخواتك، هذا يولد شعورا بالاهتمام ويعطي الوالدين راحة نفسية يحتاجونها كثيرا خصوصا في المراحل الاولى.

5- لا تتذمر اثناء مشوار الذهاب الى الطبيب، ولا من ازدحام الطريق او صفوف الانتظار في العيادة، كن مبتسما وأشع جوا من البهجة والضحك، كن كأنك في رحلة ولا تبين أن ما تقوم به حمل ثقيل و تود التخلص منه (إن كان هذا فعلا ما تشعر به).

6- تحب الامهات صحبة بناتهن في المستشفيات، احرص ان تكون أحد اخواتك مع امك عند زيارة الطبيب.

7- تخلص من اعمالك والتزاماتك، لا يوجد من هو أهم من والديك، وان استلزم الامر مراجعات صباحية أثناء وقت عملك، خذ إجازة اذا استدعى الامر، والداك أهم من العمل مهما كان مهماً، وغالبية المدراء يتفهمون ذلك.

8- دع والدك أو والدتك يتكلمان مع الطبيب أولا، دعهم يقولون ما لديهم أولا ثم أضف ما لديك في الاخير.

9- كن منظما، تعرف على ادوية والديك واسمائها وجرعاتها، ساعدهم في الانتظام على تناولها في أوقاتها عبر استخدام العلب المنظمة للادوية، وتطبيقات الهواتف الذكية للتذكير بمواعيد تناولها، وأطلع الطبيب على أدويتهم كافة حتى لا يكون هناك تعارض او اعراض جانبية لأي دواء جديد.

10- اذا كنت متزوجا وتعيش في بيت آخر، فهاتف والدك او والدتك بعد المراجعة بيوم واسألها عن حالها وكيف تشعر بعد العلاج، وهون عليها وتلطف معها بأنها ستشفى وتتعافى. واتصل باخوتك الصغار واسألهم عن حال مريضك طوال اليوم فهم غالبا في موقع افضل لمراقبة الوالدين منك، وكافئهم على اهتمامهم بوالديهم وحرصهم عليهم، وازرع فيهم شعور المسؤولية في وقت باكر حتى يكون طبعا فيهم مع الوقت.

11- اطلع اخوانك أو أخواتك على حالة والدك او والدتك ممن تعتقد انهم يحسنون التصرف ويراقبون التحسن والانتكاس، وابتعد عن اخبار العاطفيين منهم او من لا يحسنون التصرف.

12- قدم لوالديك ما يكفيهم عناء الذهاب الى المستشفيات لشيء روتيني مثل اجهزة قياس السكر و الضغط و سيولة الدم وجهاز الاوكسجين ومستلزماتها، لا تدخر ريالا يكفيهم عناء المشوار والانتظار لساعات في شيء يمكنك جلبه الى المنزل.


حفظ الله والدينا ووالديكم من كل شر وأدام عليهم الصحة والعافية