الاثنين، 28 يناير، 2013

تجربتي لتحضير القهوة ونصائح الصديق @AbdDoweesh

في البداية، يجب أن أوضح لكم أني حديث عهد بالقهوة السوداء (الأمريكية)، وجل ما اعتدت عليه طول حياتي هي القهوة العربية فقط، إذ لم أكن أستسيغ القهوة السوداء نهائيا. قبل عام من الآن و في مرحلة شهدت ضغوطات عمل كثيرة وارتباطات مختلفة، تخللتها نوبات صداع شنيعة للغاية، قررت شرب القهوة السوداء في العمل.

البداية كانت قهوة ذات جودة أقل من المتوسطة، لكنها كانت تؤدي الغرض، ومع أني لا زلت لا أستسيغ طعم تلك القهوة إلا أن تأثيرها أعجبني فتطورت المسألة من كوب و اثنان إلى 4 يوميا خلال 9 ساعات فقط. لذا من الطبيعي أن أبحث عن خيار أفضل للقهوة فوقع اختيار الزملاء في العمل على ماكينة نيسبريسو Lattissima واللي تعمل بنظام الكبسولات:


حتى تلك اللحظة كنت أعتقد أن هذه الآلة ستجهز لي قهوتي السوداء الأمريكية، لكن اتضح اني كنت جاهلا بأبسط أساسيات القهوة حتى جاء العزيز جدا عبدالله الدويش @AbdDoweesh  وشرح لي التالي، القهوة نوعان: 

- اسبريسو وهي القهوة المركزة جدا والتي تستخدم مع منتجات الحليب كالكابتشينو واللاتيه و خلافهم.
- القهوة السوداء وهذي هي القهوة الأمريكية وتحضر بالتقطير أو بالكبس.

المهم أن القهوة التي تستخدم لتحضير الاسبريسو و منتجاته لا يمكن ان تحضر لك قهوة سوداء أمريكية، هنا تعلمت الدرس الاول في أبجديات القهوة. فكنت أبحث عن خيار أفضل إلى أن إستقر رأيي على الآلة Capresso 465 CoffeeTeam TS وهي تمتاز بأنها تطحن القهوة قبل تحضيرها مما يضمن لك مذاقا ألذ لقهوة الصباح، إضافة إلى أن إبريق القهوة هو "ثيرموس" بالأساس فيحتفظ بالقهوة ساخنة لبعض الوقت.


الآلة جميلة جدا، تطحن القهوة بخمسة مستويات (ناعم جدا الى خشن جدا) ويمكن توقيتها لتحضر القهوة كما في أغلب مكائن القهوة الأخرى. بقي أن تحدد ماهي قهوتك المفضلة و من أين تشتريها. سأعود في مقال لاحق للحديث عن آلة الاسبريسو الأنيقة iLLy x7.1

بقي أن أشير إلى أنني في الآونة الأخيرة عانيت من اضطراب في ضغط الدم، و خفقان في القلب، تبين لاحقا أنه من آثار كميات الكافيين الكبيرة و المركزة التي أشربها يوميا، لذا ولدواعٍ صحية ومنذ أسبوع مضى التزمت بكوب واحد من القهوة السوداء فقط، إنتبه لصحتك أنت أيضا فالكافيين مضر عند زيادته عن حدود طبية متعارف عليها.

الأربعاء، 16 يناير، 2013

كم نحتاج مثل الدكتور خالد النمر @ALNEMERK ؟



بعد 20 عاما من رحلتها مع مرض ارتفاع ضغط الدم و ضعف في صمامات القلب ، و قبل 4 أعوام من الان قرر الاطباء اجراء عملية لتركيب صمامات في قلب والدتي حفظها الله، بعد العملية كان هناك مضاعفات في اضطراب لم يعرف سببه في ضغط الدم، وبعد مراجعات عدة لدى المستشفى الذي أجرى العملية و مستشفيات أخرى ، استقر بنا المقام في مراجعات استمرت عدة أشهر لدى الدكتور خالد النمر استشاري القلب في مستشفى الدكتور سليمان الحبيب و كتب الله لها الشفاء على يديه باستقرار لضغط الدم ورجوعه الى حالته الطبيعية.

بعد سنتين تقريبا وجدت الدكتور خالد بحساب شخصي على تويتر، تابعته عن قرب بحكم انه طبيب والدتي، ورأيت كيف وجه علمه و دراسته و تخصصه فيما يفيد المجتمع. يقوم الدكتور خالد وعلى نحو يومي بطرح معلومات مبسطة و مفهومة للشخص العادي عن صحة القلب و أمراضه، عن المفاهيم المنتشرة حول أمراض القلب سواء كانت صحيحة ام مغلوطة، ويفندها باسلوب علمي، يطرح اسئلة يوجهها للناس البسطاء واخرى لطلاب الطب، وفوق هذا كله وضع بريدا الكترونيا يستقبل من خلاله اسئلة واستفسارات من أناس لا يعرفهم على تويتر و يوجههم التوجيه الصحيح، حتى انني في إحدى المرات ارسلت له استفسارا عن ايقاف علاج سيولة الدم لأن والدتي تحتاج الى مراجعة طبيب الاسنان و جائني الرد منه بالتفصيل في نفس اليوم الذي بعثت بسؤالي له.

الدكتور خالد لا يعرفني بكل تأكيد، وهو ليس بحاجة الى شهادتي في هذا الخصوص، فهو استشاري في مكان مرموق و اماكن اخرى لا اعرفها، ولكني توقفت عند اسلوبه في خدمة مجتمعه بأسلوب لم نعتد عليه، من نشر الثقافة الصحية و الرد على استفسارات العامة، وكتابة مقالات في صحيفة الرياض بطريقة يفهمها القاريء -الغير متخصص في الطب- ، ثم بحضوره في مكان مكتظ مثل تويتر يجيب على اسئلة متابعيه و يناقش طلاب الطب و يصحح مفاهيم خاطئة لدى البعض.

الاسلوب الذي ينتهجه الدكتور خالد مميز، فهو لم يفت في السياسة او الرياضة او الاقتصاد، أتى ليفيد غيره في مجال تخصصه ويثري معلوماتنا حول امراض القلب المتفشية في مجتمعنا، يقتطع جزءا من وقته ليرد على الاستفسارات، بأسلوب لطيف لا تسويق فيه، فهو في مرات عدة ينصح متابعيه بزيارة الطبيب واجراء فحص دقيق بدل ان يدلي برأيه في حالة لا يعرف تفاصيلها، أجده في رأيي الشخصي مثالا يحتذي في كيفية توظيف التخصص والخبرة في خدمة المجتمع وافراده بشكل بسيط و مؤثر، أتمنى أن يتكرر مع قامات علمية أخرى، و تخصصات مختلفة، من القلب أقول لاستشاري القلب الدكتور خالد بن عبدالله النمر، شكرا جزيلا.